التحليل الفني الفوركس

إذا كنت تشعر بالجزع بقدرتك على تفسير تحركات الأسعار في ضوء البيانات التقنية بشكل صحيح

قد تجد المعلومات في هذه المقالة لا تقدر بثمن وإذا كنت مبتدئاً تذكر أن كل مؤشر له تكوين معين الذي يولد الإشارات الأكثر موثوقية

مثلما لا يمكننا استخدام بأسمائها فأنه من الخطأ استخدام مؤشر القوة النسبية لتحليل اتجاه الذي يتم تحليل أفضل نتيجة لمجموعة من المتوسطات المتحركة

اثنين من القواعد الهامة للتحليل الفني هي أن يبقيه بسيط، وأن تكون صارمة ومنضبطة مع الضوابط الإدارية وخطر المال

الأدوات التقنية ليست معصومة من الخطأ، واستخدام أكبر في تحديد ويتصرف على السيناريوهات التي تقدم الخطر/مكافأة أفضل المحتملة للتاجر

في حالة عدم اليقين، حتى التاجر التقنية الأكثر قدرة على ستكون في خطر من رؤية حسابه محا، إذا أنه لا تتخذ الخطوات اللازمة لضمان أن أنه هو صحيح السيطرة له توزيع المخاطر

وبمجرد اتخاذ تلك الخطوات، نحن يتم مسح للذهاب في رحلتنا إلى الثروات والرخاء

دعونا نلقي نظرة على مختلف الأدوات المستخدمة من قبل المحلل التقني في تقييم وفهم حركة السعر

المذبذبات

سعر العملة ليس له حدود سعر زوج العملة نظرياً يمكن أن تتحرك في أي مكان بين صفر ولا حصر لها على الخرائط، وبينما في الواقع هناك دائماً حدا أعلى، أنها صعبة للغاية لتقدير حيث ينبغي أن يكون

على سبيل المثال، استناداً إلى أسعار اليوم في اليورو مقابل الدولار الأميركي في حوالي 1.35، نعتبرها 1.50 ثمناً باهظاً جداً. ولكن في حين أن هذا صحيح، كيف حوالي 1.45، أو 1.55؟ منذ جميع تلك الأسعار “عالية” في تعريف تعسفي، أننا سوف يجدون صعوبة كبيرة في وضع إيقاف خسائر أو اتخاذ الربح أمر في أي مكان على الخرائط. فمن الواضح أننا بحاجة إلى حصر سعر العمل ضمن نطاق أكثر عملي الذي يمكن أن نفسر التطورات أكثر سهولة

هو التغلب على هذا النقص في الدقة في تحديد سعر مرتفع أو منخفض لزوج من العملات في إطار زمني محدد باستخدام مؤشرات التذبذب

وهناك عدد كبير من التذبذب نمواً خلال العقود الماضية كل منها يعتمد على صيغة مختلفة، ولكن كل منهم تهدف إلى إعادة ترتيب بيانات الأسعار رياضيا بطريقة تيسر تعيين مستويات إفراط أو منطقة ذروة الشراء

قيمة إفراط تشير إلى أن السعر منخفض جداً بالمقارنة بحيث كانت في الماضي

على العكس من ذلك، أن قراءة منطقة ذروة الشراء يشير إلى أن المتداولين دفعت الأسعار المرتفعة جداً في الإثارة. كل الحالات تشير إلى أن تجارة مناقضة قد تكون مربحة

مؤشرات التذبذب تتقلب بين قيمة العلوي والسفلي تم تعريفها مسبقاً، بعدها يتم تعريف مستوى إفراط ومنطقة ذروة الشراء

كما تحرك السعر إلى مستوى منطقة ذروة الشراء، سوف نفكر التاجر أمر بيع. عندما يشير المؤشر سعر إفراط، ستنظر التاجر وضع أمر شراء

يتم تعريف التذبذب وفقا لنمط الأسعار حيث أنها تعمل بشكل أفضل. وتستخدم بعض أفضل في سوق تتجه، والبعض الآخر في الأسواق أفضل من تلائم تتراوح أو الدوري

أمثلة لتلك التي تعمل في بيئة النطاق أفضل المؤشرات مؤشر القوة النسبية ومؤشر الستوكاستك. على النقيض من ذلك، يعتقد أن تنبعث منها إشاراتها مفيدة للغاية في سوق تتجه مذبذب ويليامز والماكد

العديد من المتداولين ذوي الخبرة التي تشكك في صحة القراءات منطقة ذروة الشراء وافراط على مؤشر حتى في ظل أفضل الظروف

ومن المهم أن نتذكر أن التذبذب الحد من التعسف في تحديد ما سعر مرتفع أو منخفض، ولكن ليس القضاء عليه تماما. على سبيل المثال، في حين يعتبر مؤشر القوة نسبية القراءة في 80 كقيمة منطقة ذروة الشراء، السعر في كثير من الحالات يتجاهل هذا الخلاف ويحافظ على فرض رسوم على، حتى تصل إلى 85-90، 95 دون النظر إلى الوراء

لتجنب هذه المشكلة، جعل العديد من استخدام مفهوم التباين/التقارب بين الأسعار والمؤشر. كظاهرة الاختلاف/التقارب من النادر في الواقع، هو تعلق قدرا أكبر من الأهمية لحدوثه. حالة تباعد هبوطي حيث يسجل المذبذب أعلى مستوياتها الدنيا، بينما هو جعل السعر أعلى الارتفاعات

وفي هذه الحالة يعتقد أن الاتجاه الصعودي بدأ ينفد من الطاقة. تقارب صعودي يحدث عندما تقترن المتعاقبة الانخفاضات أقل من السعر إلى أدنى مستوى أعلى المتعاقبة المذبذب

ويعتقد هذا مؤشرا على أن الاتجاه الهبوطي يفقد زخمه

وفي كلتا الحالتين، صفقة مناقضة من المستحسن

مؤشر القوة النسبية، مؤشر الستوكاستك، متوسط المدى True، مذبذب ويليامز، الماكد، مؤشر القوة هي عدد قليل من المؤشرات التي يتم استخدامها بين تجار العملة المشتركة

المتوسطات المتحركة ومؤشرات الاتجاه

مؤشرات التذبذب العثور على أكبر قدر من الفائدة في تتراوح بين الأسواق. ولكن حين عرض نطاقات العديد من الصفقات المربحة لأولئك الذين يرغبون في التركيز عليها، بل حقيقة أن العديد من المتداولين الأكبر في التاريخ كانت اتباع الاتجاه

الاتجاهات يمكن أن تكون مربحة للغاية لمن يتمكن من فهمها و يتعرف عليها